احدث المشاهد

دراسة جديدة تؤكد أن تقليل الملح ضارٌ أيضاً


حسناً، هل استجبت للنصائح الطبية بتقليل كميات الملح التي تتناولها؟ إليك الخبر السيء: قد يكون الأمر مضراً إذا بالغت فيه! يقول عدد من العلماء إن الغالبية العظمى من الأبحاث تُظهر أن تناول كميات منخفضة من الملح له علاقة بتقليل مخاطر الإصابة بالأزمة القلبية والسكتة الدماغية، لكن الأمر قد لا يكون بهذه البساطة. إذ يبدو أن النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات قليلة جداً، أو كبيرة جداً من الملح، له أضرار كبيرة، وذلك حسبما نقلت صحيفة  ابريطانية عن دراسة دولية كبيرة. وأشارت الدراسة التي نشرتها مجلة  The Lancet الطبية الخميس 9 أغسطس/آب 2018 ، أيضاً إلى أن كميات الملح التي يتناولها معظم الناس، قد لا تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية بالمملكة المتحدة NHS بأهمية أن لا تتجاوز كمية الملح التي يتناولها الأشخاص البالغون أكثر من 6 غرامات يومياً. وتشير إلى أن تناول كميات من الملح أكثر من ذلك في نظامك الغذائي سوف يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وزيادة مخاطر التعرض للأزمات القلبية، والسكتة الدماغية. إلا أن الدراسة التي نُشرت في مجلة    طبية، والتي تتبعت الأنظمة الغذائية لـ 95,767 مشاركاً، في 18 دولة، تشير إلى أن تناول ما بين 7.5 غرام و 12.5 غرام من الملح (أي من 2 غرام إلى 5 غرام من الصوديوم) بشكل يومي، قد لا يحدث فارقاً كبيراً. بل يذهب القائمون على الدراسة إلى أبعد من ذلك، إذ يدعون أن تناول كميات منخفضة للغاية من الملح، أي أقل من 5 غرامات يومياً، يجعل الناس عرضةً أكثر لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية حسب الدراسة. وقال البروفيسور أندرو مينتي، خبير الصحة السكانية من جامعة ماكماستر بكندا، «تمثل دراستنا إضافة إلى الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن تناول كميات معتدلة من الصوديوم، قد يلعب دوراً مفيداً في صحة القلب والأوعية الدموية، بينما يُحتمل أن يلعب دوراً ضاراً عند تناوله بكميات كبيرة جداً، أو منخفضة جداً». وأضاف إن «أجسادنا تحتاج إلى العناصر الغذائية الأساسية مثل الصوديوم، ولكن السؤال المهم هنا، بأي قدر؟».

(عربي بوست)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *