احدث المشاهد

نبذة عن حياة كما وصفوه “ثعلب السياسة” جون سيدني ماكين

نبذة عن حياة كما وصفوه “ثعلب السياسة” جون سيدني ماكين

السياسي جون ماكين

توفي عضو مجلس الشيوخ الجمهوري جون ماكين، الأحد 26 أغسطس،  عن عمر يناهز 81 عاما، وفقا لبيان صادر عن مكتبهكان الأطباء شخصوا في الصيف الماضي إصابة ماكين، رئيس لجنة القوات المسلحة في المجلس، بسرطان دماغ متسارع النمو، وقد خضع للعلاج بدءا من يوليوز 2017. ولد جون سيدني ماكين في التاسع والعشرين من أغسطس 1936. وتدرج ماكين، الذي قضى خمس سنوات كأسير حرب في فيتنام، في سلم السياسة الأمريكية ليصبح صوتا مؤثرا في السياسة الخارجية والشؤون العسكرية. ولم يتردد ماكين في اعلان الخلاف مع حزبه في القضايا الداخلية. فانتقد مبدئيا خطة الرئيس بوش الابن لخفض الضرائب وقال في مجلس الشيوخ عام 2001: “لا استطيع أن اؤيد، وانا مرتاح الضمير، خفضا للضرائب تذهب معظم فوائده للأوفر حظا بيننا على حساب الامريكيين من الطبقة الوسطى”. وكان ماكين يقول إنه محافظ في الشؤون المالية، وكان يعتقد بضرورة أن تكون الميزانية مضبوطة. لكنه جلب على نفسه غضب العديد من المحافظين بسبب وجهات نظره التي كانت توصف بأنها متهاونة نسبيا فيما يتعلق بزواج المثليين جنسيا والاجهاض واصلاحات قوانين الهجرة. وربما كان خلافه الكبير مع ادارة بوش السابقة هو فيما يخص التغير المناخي. وقال ماكين إنه كان سيوقع على اتفاقية جديدة حول التغير المناخي بشرط أن تنضم إليها الهند والصين كذلك. بعد تقاعده انتقل لولاية اريزونا ليبدأ مشواره السياسي، بالفوز بمقعد مجلس النواب عام 1982 ثم الفوز بمقعد مجلس الشيوخ بعدها بأربع سنوات. وفي التسعينيات، لعب دورا مهما في تطبيع علاقات الولايات المتحدة مع فيتنام. نافس الرئيس جورج بوش الابن على ترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات 2000 وضمنت له شخصيته دعما اوليا، وأحرز فوزا مفاجئا في انتخابات تمهيدية في ولاية نيو هامبشير. لكنه تعرض لسلسلة من الهجمات مع تحول المنافسة إلى صراع مرير كما اختلف بشدة فيما بعد مع اعضاء الحزب المؤثرين من اليمين المتدين. وفي السياسة الخارجية أيد ماكين بوش في مواقفه بالنسبة للشرق الاوسط وبالنسبة للعراق واكد مرارا على ضرورة زيادة القوات هناك “لوقف العنف”. حاول ماكين الترشح عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة عام 2000، ولكنه خسر السباق أمام جورج بوش الابن. وفاز ماكين بترشيح الحزب عام 2008، ولكنه خسر الانتخابات الرئاسية أمام المرشح الديمقراطي باراك أوباما بنسبة 365 الى 173 في المجمع الانتخابي و53 الى 46 في المئة بالنسبة لعدد الأصوات. عقب ذلك، اتخذ ماكين مواقف أكثر محافظة وعارض الكثير من سياسات ادارة أوباما لاسيما فيما يتعلق بالسياسة الخارجية. وفي عام 2015، اصبح ماكين رئيسا للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ. كما كان ماكين من أشد الداعين الى اتخاذ موقف متشدد من ايران، وفي احدى حملاته لانتخابات 2008 غنى “اقصف ايران” على انغام اغنية بيتش بويز “باربارة آن”.

(بي بي سي)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *