احدث المشاهد

“قصة لاجئ” كتاب ألّفه شاب سوري بعد 8 أشهر فقط من وصوله إلى كندا


عندما وصل أبو بكر الربيعة وعائلته من سوريا إلى مدينة أدمونتون الكندية، كانت قائمة مهامه طويلة للغاية: دروس في اللغة الإنكليزية، وتعلم كيفية التعامل مع فصول الشتاء الطويلة شديدة البرودة، وكيفية التجول في المنطقة المحيطة بمنزله الجديد. لكن كان لدى المراهق حلم سري، صارح به معلمته. يتمنى أن يروي قصته في يوم الأيام، متحدياً أولئك الذين ينظرون لعائلته فقط كلاجئين، مثلما حددتها الحرب التي نجوا منها، الحلم يتحقق أخيراً بعد ثمانية أشهر، أصبح مؤلفاً ونشر كتابه. وتم إصدار كتابه “منازل: قصة لاجئ” رسمياً السبت الماضي من قبل شركة أدمنتون للنشر. يقول أبو بكر، البالغ من العمر 17 عاماً، “إنه أمر لا يصدق، بكل صراحة. لا أستطيع تصديق ذلك”. ويجسد الكتاب قصة نشأته في الشرق الأوسط. كان عمره 9 سنوات عندما انتقلت عائلته من العراق إلى سوريا هرباً من التوتر المتصاعد بين السنة والشيعة. وبعد عام واحد، اندلعت حرب أهلية في سوريا، ما شكّل ذكريات وجوده في المحيط الأسري ولعب ألعاب الفيديو مع فظاعة تفجيرات السيارات والهجمات على المدارس والتفجيرات التي تحدث في وقت منتصف الليل. ويقول أبو بكر: “أريد حقاً أن يعرف الناس ما يحدث في الوطن. ليس فقط عن الحرب، فقد أمضينا بعض الأوقات الجيدة مع العائلة والأصدقاء. حتى في الأوقات الصعبة كان لدينا بعض الذكريات الجيدة”. كتب قصته بمساعدة ويني يونغ، معلمته التي كانت أول من أطلعها على حلمه. في البداية خططوا لتقديم عرض قصير لأقرانه. تقول يونغ: “شعرت أنه يشعر بالغربة إلى حد كبير. كان يقول أن زملاءه في الصف ليس لديهم أي فكرة عن مكان وجود سوريا أو ما يحدث في الشرق الأوسط. كانوا يسألونه: “هل لديكم مقاعد في الفصول الدراسية هناك؟” بعد حصوله على إذن من والديه، شرع الطالب والمعلمة في العمل. باستخدام الكلمات الإنكليزية القليلة التي كان يعرفها في ذلك الوقت، بدأ يروي كل ما استطاع تذكره عن طفولته. سرعان ما أدركت يونغ أن مشروعها كان أكبر من مجرد عرض في الفصل. وتقول المعلمة: “أردت أن أكتبها كقصة، حتى أتمكن من وضعها في يديه وأقول، “هذه هي حياتك، يمكنك الآن التقدم للأمام. هذا جزء من ماضي مهم حقاً ويجب أن تكون فخوراً بأنك مررت بتلك التجربة وتخطيتها”. خلال ساعات الغداء وبعد الدروس، كانت يونغ تدون بسرعة الملاحظات التي يرويها أبو بكر عن طفولته. لقد عانيا ليتخطيا حاجز اللغة فيما بينهما، لكنهما أصبحا مبدعين. تقول يونغ: “كان علي التخمين في كثير من الأحيان، وكنا أحياناً نستخدم لغة الإشارة. فهمت بعض الأشياء على نحو خاطئ، حدث بيننا الكثير من سوء التفاهم. لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً للحصول على القصص الصحيحة”. وأصبحت خدمة ترجمة Google تطبيقهما المفضل. بحثا عن الأحداث على موقع يوتيوب والمواقع الإخبارية، وكأن أبو بكر عاد إلى شوارع حمص من خلال عرض الشارع (street view) على تطبيق جوجل إيرث. وقضى الاثنان ساعات في التصفح عبر صور الهاتف المحمول وصور شخصية وصور عبر الإنترنت، في محاولة لتحديد التفاصيل الأساسية. تقول يونغ، “فيما يتعلق بالأسلحة، لم يكن أبو بكر يعرف الكلمات الإنكليزية، أو حتى العربية. “لذلك، كنا نطالع مجموعة من الصور المختلفة عبر الإنترنت ومن ثم يقول، “هذا هو. وهكذا كنت أعرف اسم السلاح”. كما أن يونغ، التي تعلمت “أساسيات اللغة العربية”، أمضت ساعات في إجراء مقابلات مع عائلته من أجل وضع تجربته في سياقها. بما أنها ولدت ونشأت في أدمونتون، أصبح المشروع بمثابة دورة مكثفة لها في الصراعات. تقول: “بالكاد أشاهد أفلام الحرب. جزء من بحثي على الإنترنت في وقت متأخر من الليل كان عن كيفية حمل الجنود الـ AK-47؟ ما هي أجزاء هذا السلاح؟ وجدت نفسي أقرأ كتيبات ميدانية للجيش”. في عام 2010 ، غادرت أسرة الربيع منزلهم في العراق على أمل حياة أكثر أمنا. انتقلوا إلى حمص ، في سوريا – قبل اندلاع الحرب الأهلية السورية. وأبو بكر، وهو واحد من ثمانية أطفال، كان في العاشرة من عمره عندما بدأ العنف في الشوارع المحيطة به: تفجيرات سيارات، هجمات على مسجده ومدرسته، قنابل حارقة في وقت متأخر من الليل. تخبر المنازل عن المواقف الغريبة للنشأة في منطقة حرب: أحداث مروعة لا يمكن تصورها تتخللها الأوضاع الطبيعية – كرة القدم، وأبناء العم، وألعاب الفيديو، والأصدقاء. المنازل هي القصة الحقيقية الرائعة لكيفية خروج صبي صغير من منطقة حرب -حسب التعريف الرسمي بالكتاب- مع شغف لمشاركة قصته وإخبار العالم بما يحدث بالفعل في سوريا بعد أن وجدت الأمان في كندا. كما أخبرها أبو بكر الربيعة ، فإن الكاتبة ويني يونغ قد وضعت كتاباً مفجعاً مفعماً بالأمل وضرورة ملحة يوفر نافذة لفهم سورية. بعد عيد ميلاده الثالث عشر في حمص، سوريا، عثر أبو بكر الربيعة على فك بشري في باحة منزله، حسب عرض لكتابه في مجلة edmontonjournal. الآن هو في عمر 17 ويعيش في أدمونتون، ويوضح: “كان من بعد ظهر يوم الجمعة العادية، تجمع الأصدقاء في الخارج وسلموا على بعض. قبل أن تنفجر سيارة مفخخة خلف المنزل وتقتل 50 شخصاً، لم أتخيل أن تكون قريبة هكذا” يقول أبو بكر”في اليوم الثاني عدنا، نظفنا الشارع – فعلنا ما كان علينا القيام به. بينما كنت أنظف وجدت هذا الجزء البشري. لم يكن لدي أي فكرة عما أفعله به”. وفي النهاية دفن الفك المجهول بجانب شجرة. إلى جانب النثر الرائع وتفاصيله الأكثر رعباً، ما يجعل الكتاب الخاص الذي يتألف من 220 صفحة هو الصورة الحقيقية التي يتم إدراكها بشكل كامل عن الحياة اليومية المعتادة لسورية التي تتعرض ببطء شديد لمصاعب عديدة تتصارع على السلطة. واحدة من نقاط القوة العظيمة للكتاب هي شعور الشارع في سوريا – الأطفال يلعبون كرة القدم في الشارع، ويتجنبون الخطر بالتسلل عبر الأزقة المألوفة لتفادي نقاط التفتيش الخطرة. ويدرك الربيعة ورفاقه جيداً ما يدور حولهم – ومع ذلك ما زالوا أبرياء بما يكفي لصنع لعبة لجمع أغلفة الرصاصة. “لم نكن نعرف أن الرصاصات كانت ممتعة. لكن بعد ذلك وقعنا في مشكلة”. عندما يكتشف أحد الآباء اللعبة، يتوتر ويقول لابنه: “هذه الطلقة ربما أضرت بشخص ما، أو قتلت شخصاً ما. ليس نحن من نفعل ذلك”. الطالب، الآن في المدرسة الثانوية، يلاحظ قيمة ذلك، “لقد كان جيداً بالنسبة لي. علمني الكثير”. ورداً على سؤال حول ما إذا كان يشعر أن طفولته قد اختصرت فإنه سيأخذ صوته دون تردد. لقد كان أسلوب الحياة. لا أستطيع الخروج في الشارع بسبب وجود قنابل. لا أستطيع لعب كرة القدم بسبب الحرب. عندما تكون طفلاً، تغضب أولاً، لكنك تفهم”. “بدأ الموضوع بالكراهية، وفجأة كان هناك نوعان من الناس – مع الحكومة وضدها،. وبدأنا بعدها حياتنا في سوريا، عملنا في التجارة، وذهبت إلى المدرسة. لم يكن لدينا أي فكرة عما يحدث في سوريا”. “لقد جاءت الحرب بسرعة، وبدأ إطلاق النار”. وتمكنت أسرة الربيع من الوصول إلى عشية عيد الميلاد في أدمونتون عام 2014 – وهي لحظة صدمة ثقافية مطلقة، ولكن أيضاً لها جمالها. “معظم أفراد عائلتي، بما في ذلك أنا، استسلمنا – بأي حال من الأحوال سوف نذهب إلى أي مكان آخر. لقد كان والدي هو الذي تمسك بالأمل في أن ينتهي بنا المطاف في مكان أفضل”.

(بوست عربي)

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *